بينما كانت "إلين زيميليس" تسير في وسط مدينة "مابل وود" في أحد أيام نهاية الأسبوع في عام 2008م، لاحظت لافتة معلقة على أحد متاجر الكتب المحلية كتب عليها ما يفيد بأنه إذا لم يقم أحد بتولي هذا المتجر بنهاية شهر نوفمبر، فإنه سوف يغلق أبوابه. <!--EndFragment-->

وبالتفكير في الضربة التي يحملها إغلاق هذا المتجر للمجتمع المحلي الذي يعانى حالة ركود، اقترحت السيدة "زيليس" على زوجها "جوناه" شراء هذا المتجر. وكان "جوناه" حديث التخرج من الدراسات العليا بجامعة "كولومبيا" في إدارة الأعمال، وكان يخطط لافتتاح مركز للتخاطب خاص بحالات مرضى التوحد.

وتطورت الفكرة أكثر فأكثر كلما زاد الحديث عن تلك الفكرة، على الرغم من صعوبتها، وفي النهاية قرر الزوجان أن بإمكانهما الاستعانة بمتجر الكتب كمركز للتدريب لمرضى التوحد. فمن خلال هذا المركز يستطيع هؤلاء المرضى تعلم مهارات البيع بالتجزئة ومن ثم من الممكن الانتقال إلى الشركات الكبيرة بعد ذلك.

لقد كان مشروعاً قريباً إلى قلب الزوجين اللذين لهما ابن في الرابعة عشرة من عمره ويعاني مرض التوحد.

وكان الزوجان "زيميليس"، خلال شهرين، يمتلكان متجر "ووردز". وفي الحال تم تعيين موظفيهما من مرضى التوحد حتى بلغ عددهم نحو عشرة أشخاص. ويعمل كل منهم حسب قدراته، فقسمت الأعمال بينهم، فمنهم من قام برص الأرفف، والجرد، وتصنيف الكتب والمنتجات الأخرى، ووضع العلامات على الأكياس والقيام ببعض المهام المختلفة.

وإلى جانب تدريبات التخاطب، كان الزوجان "زيميليس" يرحبان بالعائلات التي لديها أطفال يعانون بعض درجات الإعاقة.

يقول "جوناه" كنت أجد صعوبة مع ابني، فعلى الرغم من أنه كان يتحسن تدريجياً، إلا أنه كان من الصعب عليَّ اصطحابه إلى بعض الأماكن؛ لأن البعض كان يرى سلوكه غريباً، لذلك من خلال هذا المتجر استطعنا أن ندعو العائلات لأن يأتوا بأبنائهم المعاقين إلى هذا المكان الذي سيشعرون فيه بالراحة.

ويقوم المتجر ببيع بطاقات المعايدة التي أعدها أفراد يعانون التوحد، كما أن المركز يجتذب الكثير من المتحدثين الذين يخاطبون المعاقين البالغين أو الناس الذين لديهم أطفال معاقون، بالإضافة إلى أن المتجر يحتوي على الكثير من الكتب في هذه المجالات. كما أنه يرعى الكثير من المناسبات المحلية، ويقوم بجمع التبرعات إذا أمكن.

وقد قام الـ "زيميليس" بتدوين بعض أسماء المتحدثين الكبار بغرض اجتذابهم بالتحدث في المعرض. ومن المتحدثين أخيراً: محافظ ولاية نيو جيرسي وكذلك عمدة نيو يورك السابق السيد "ماريو كيومو". كما قام الزوجان بتغيير المكان، فقد انتقلا إلى مساحة أكبر في العام الماضي، ويقومان باستضافة الأدباء المختلفين الذين يتحدثون عن كتبهم ويناقشون الموضوعات المختلفة.

أما عن "جوناه" الذي تخرج في كلية الحقوق وعمل محامياً ومديراً وطنياً لتخطيط المنح والأوقاف، فقد أصبحت هذه المهنة بالنسبة إليه مربحة بشكل كبير.

وعن هذا يقول "جوناه": لم أكن أتخيل أنه سيكون لدي مشروعي الخاص ولكن الفرصة هي التي أتت بنفسها، وقد شعرت بأن تعليمي وبرنامج المشروعات الاجتماعية بجامعة "كولومبيا" دعماني بما يلزمني من أجل هذا المشروع. 

<!--EndFragment-->

 

المصدر: بقلم: جوين موران Gwen Moran - مجلة رواد الاعمال
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 334 مشاهدة
نشرت فى 4 ديسمبر 2012 بواسطة kayanak

ساحة النقاش

كيانك

kayanak
موقع "كيانك" لأصحاب المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، الواجهة الإلكترونية لمبادرة "كيانك" للتعلم الذاتي، أحد محاور مشروع "خلق فرص العمل للشباب في مصر" بالتعاون مع الحكومة اليابانية. حيث يمنح المستخدمين فرصة ملء استمارة الاشتراك، للحصول على الحزم التدريبية، ويتم انتقاء من تنطبق عليهم الشروط، لتقديم الدعم لهم معرفيا وفنياً لبناء وتهيئة »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

281,883

اسطوانات إدارة المعرفة

دعوة مجانية للعاملين في مجال المشروعات السياحية

 أنشئ موقعك الإلكتروني المجاني لمشروعك 

وتمتع بالحصول مجانا على اسطوانات إدارة المعرفة 

الاسطوانات عبارة عن:

- إسطوانة إنشاء وبناء الموقع الإلكتروني

- إسطوانة قواعد التصوير الفوتوغرافي

- إسطوانة قواعد تصوير الفيديو الرقمي

ويمكنك استلام الاسطوانات (مجانا) بعد التسجيل لإنشاء موقعك من خلال:

مبادرة كيانك- الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات

وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات- برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

تليفون: 0235342167

أو راسلنا على العنوان البريدي التالي:

info.kayanak@gmail.com